“أوكي جوجل” و “مرحبا سيري” أصبحت الجمل الأكثر تداولًا بين الأشخاص ومؤشرًا قويًا على ازدياد استخدام البحث الصوتي”. فهل سيؤثر البحث الصوتي على ال SEO؟ أم يمكنك تجاهل الموضوع؟

 

بالتأكيد لا يمكنك أبدًا تجاهل البحث الصوتي وتأثيره على محركات البحث وعلى نتائجك على محركات البحث، لذلك ستحتاج إلى أن تحسن محتواك وما تقدمه بما يتلاءم مع البحث الصوتي كي لا تفقد ظهورك في النتائج.

 

البحث الصوتي voice search

 

هل هنالك طريق محدد يساعدك في تحسين نتائج البحث الخاصة بك لأولئك الذين يعتمدون على البحث الصوتي؟

 

قبل الحديث عن تلك الطرق من المهم أن تعلم جيدًا ما هو البحث الصوتي، فالبحث الصوتي عبارة عن خدمة مقدمة إما من جوجل أو بعض التطبيقات الأخرى على الهواتف الذكية التي تعمل بنظام الأندرويد والios أو الحواسيب الشخصية. حيث يمكن لهذه الخدمة أن تحول الكلام المنطوق إلى نصوص للبحث عنها في محركات البحث المختلفة مثل جوجل وسفاري.

 

فهل البحث الصوتي يتفوق على البحث الكتابي في زيادة عدد الزوار على المواقع؟ وما هي الاستراتيجية الأنسب لاتباعها كي تحافظ على ترتيب ظهورك في نتائج محركات البحث في عملية البحث الصوتي التي يستخدمها الآلاف من المستخدمين حول العالم

 

voice search the future of SEO

 

1.  الاهتمام بقواعد ال SEO:

 

ممارستك الصحيحة لقواعد السيو حتى الأساسية والبسيطة منها تلعب دورًا كبيرًا في تحسين نتائجك على محركات البحث نتيجة البحث الصوتي.

 

أول نقطة ينبغي عليك أن تهتم بها هي وقت تحميل الصفحة وذلك لأنه يؤثر كثيرًا في نتائج البحث الصوتي، فالصفحات التي تحتاج إلى وقت أقل للتحميل تظهر في نتائج البحث الصوتي بصورة أكبر من الصفحات التي تحوز على تصنيف عالٍ في نتائج محركات البحث نتيجة البحث الكتابي.

 

الآن تقع عليك مسؤولية جذب اهتمام كلًا من المستخدمين وخوارزميات البحث الصوتي على حدٍ سواء.

 

بالإضافة إلى ذلك كلما كان محتواك أكبر كلما زادت فرصتك في الظهور في نتائج البحث الصوتي، ولا تنسَ أن تهتم بحضور محتواك على مواقع التواصل الاجتماعي لأنه يساعدك في تحقيق أهدافك من حيث التصدر في نتائج محركات البحث الصوتي.

 

2.  التركيز على الكلمات المستخدمة في المحادثات:

 

بعد الانتهاء من الخطوة الأولى والأخذ بعين الاعتبار النقاط السابقة المتعلقة بالSEO وغيرها من القواعد حان الوقت كي تركز على الكلمات التي تستخدمها وترى إن كانت مناسبة للبحث الصوتي أم لا.

 

ما هي اللغة والأسلوب الأفضل برأيك كي تحصل على تصنيفٍ أعلى في نتائج البحث؟ في البحث الصوتي يعتمد الأشخاص استخدام اللغة والكلمات الحوارية والتي يتحدثون بها بالطبع، فكلما كان أسلوب اللغة المستخدمة في محتواك حواريًا وسهل القراءة والوصول كلما كان ذلك أفضل لجوجل في العثور عليك وتصنيفك.

 

قد يكون من الصعب أن تستخدم اللغة الحوارية خاصة في الأعمال الرسمية، فاللغة الحوارية التي يستخدمها الناس في البحث تضمن الاختصارات واللهجات المختلفة واللغة العامية. كل ما عليك فعله هو أن تتخيل نفسك المستخدم الذي سيسأل محركات البحث الصوتية عن المحتوى الذي ستكتبه ولك أن تتخيل حجم الصياغات التي من الممكن أن تستخدمها في محتواك.

 

 

3.  اصنع محتوى مناسب ل المقتطفات المنسقة “snippets”:

 

حسن محتواك ليناسب المقتطفات المنسقة التي تظهر فوق نتائج البحث في الأعلى حيث تناسب هذه الميزة الهواتف الذكية والنتائج التي تظهر من البحث الصوتي.

المقتطفات المنسقة “snippets” التي تظهر في الأعلى تساعد المستخدمين على إيجاد الأجوبة المناسبة بسرعة، لذلك من الأفضل أن يكون المحتوى الذي تقدمه سهل القراءة ويمكن قراءته بصوتٍ عالٍ للمستخدم كل يظهر ك مقتطف منسق نتيجة البحث الصوتي و أن تقلل من عدد الجمل في الفقرات فالمقتطفات المنسقة تفضل المحتوى القليل الذي يوفر إجابة كافية عن الموضوع.

 

 

أصبح البحث الصوتي الآن واقعًا يستلزم منك أن تواكبه بكافة التفاصيل وأن تحسن من المحتوى الذي تقدمه كي تحصل على تصنيف أعلى في نتائج البحث الصوتي، فتصنيفك العالي على نتائج محركات البحث الكتابية لا يضمن لك أبدًا الحصول على ذات الترتيب أو أعلى منه في نتائج البحث الصوتي.