ما نوع المحتوى الذي يجب أن أنشره؟

قد تكون اجابة هذا السؤال صعبة في بعض الأحيان، فعالم المحتوى مجنون بمعنى الكلمة، فهو متنامي ومتغير في كل لحظة.

يوجد خيارات عديدة من أنواع المحتوى التي يمكنك العمل عليها، من مقالات المدونة إلى الأنفوجرافيك والرسوم البيانية والكتب الالكترونية، على سبيل المثال لا الحصر، لكن كيف يمكنك انشاء محتوى أكثر فاعلية لنشره؟

تحديد نوع المحتوى الذي يجب أن تستثمر فيه من المفترض أن يمتثل لأهداف شركتك أو منظمتك، من خلال تقييم الأهداف التي تطمح بالوصول إليها ورؤيتك للعمل خلال الفترة القادمة.

 

لماذا يجب أن تستثمر في المحتوى؟

الإجابة على هذا السؤال سهلة، لأن المحتوى الجيد والرائع يثري شركتك ويزيد من قيمتها واحترافيتها أمام العملاء، واثراء العلامة التجارية هو السبيل الأفضل لتتميز في سوق العمل.

في العالم الحالي، تتجه معظم الشركات الى الاعلانات، حيث تبين دراسة أن نسبة 83% من الجمهور على المواقع الاجتماعية يبغضون الاعلانات بشكل مطلق، في حين يتنافس الملايين من المعلنين بأساليب اعلانية مختلفة للوصول لجمهورهم المحتمل الذي يبغض هذه الاعلانات.

لذلك كان من اللازم أن تغير الشركات طرق استثمارها، بدل الاتجاه المطلق الى الاعلانات الى الاستثمار بالمحتوى، فالأسلوب الثاني يسمح لك بالتواصل مع عملائك بطريقة فريدة من نوعها، حيث تضمن بناء ثقة قوية مع القراء، هذه الثقة تؤثر على شركتك بشكل ايجابي.

 

لكن ما هو المحتوى الأفضل بشكل عام والذي يلقى تفاعلاً كبيراً وقابلية للمشاركة على المواقع الاجتماعية؟

1-المقالات التي تجيب على أسئلة الجمهور

المدونات هي من أكثر المنصات التي تستثمر فيها الشركات لتسويق المحتوى وربما هي الاكثر شيوعاً، ولكن الأمر يعتمد بشكل رئيسي على جودة المقالات التي تقدمها وتغيير النمطية واستخدام الأساليب الجديدة في التدوين.

أكثر المقالات التي تلقى رواجاً هي المقالات التي تناقش بشكل مباشر أسئلة جمهورك وعملائك، وتقدم لهم حلول سهلة ومنظمة لاستفساراتهم، يجب أن تناقش الأسئلة الرئيسية في مجالك، لتكون مدونتك هي المرجع الرئيسي لجمهورك في الحصول على أي معلومة يرغبون بها.

هذا يضمن لك جمهور مخلص يرجع الى مدونتك في أي وقت احتاج للاستفسار عن أمر ما في مجالك.

 

2-الدراسات الاستقصائية ودراسات الحالة.

من أكثر قطع المحتوى مشاركة على الشبكات الاجتماعية، هي التي تتحدث عن تجربة معينة ممكن أن تكون دراسة استقصائية أو دراسة حالة، فالجمهور يحب هذا النوع من المحتوى ويتفاعل معه بشكل كبير.

يمثل هذا المحتوى بمثابة الكنز بالنسبة للجمهور، فأنت هنا تتحدث عن تجربة كاملة في أمر ما سواء كانت تجربة ناجحة أم فاشلة، مع تقديمك شرح منطقي للنتائج وتوصيات معينة، من شأن هذه البيانات والمعلومات أن تفيد المهتمين بهذا المجال بشكل كبير.

 

3-الأنفوجرافيك

أثبتت الرسوم البيانية أو الأنفوجرافيك فعاليتها الفائقة في الحصول على التفاعل والاهتمام من الجمهور، خلال السنوات القليلة الماضية، فضلاً عن ذلك فعند قيامك بإنتاج أنفوجرافيك مميز فأنت توفر فرصة مميزة للحصول على اشارات من صناع المحتوى الآخرين، بالتأكيد سيرغبون بمشاركة المحتوى المفيد الذي تنتجه.

لماذا الأنفوجرافيك مهم؟

تنبع أهمية الأنفوجرافيك من مستوى التفاعل العالي الذي يحصل عليه هذا النوع من المحتوى، حيث أنه من أكثر أنواع المحتوى اقناعاً للمشاهد، لأنك تعرض له كم كبير من المعلومات بصورة بسيطة وموضحة من دون ان يحتاج أي جهد لفهم ما تعرضه.

 

4-المحتوى الشائع

يمثل هذا النوع من المحتوى فرصة حقيقة لصناع المحتوى لجذب انتباه الجمهور بشدة، من خلال استغلال الافكار الشائعة المنتشرة خلال فترة معينة، فيقومون بربط هذه الفكرة بمجالهم بطريقة ذكية.

هذا النوع من المحتوى يلقى تفاعلاً ضخماً، ولكن الأمر المهم هو الاستغلال الصحيح له، ويجب أن تنتبه أن هذا المحتوى قد لا يستمر أكثر من بضعة أيام أو بضعة أسابيع على الأكثر، ثم تقل شعبيته تدريجياً.

 

5-الفيديو

لا يمكن الحديث عن أنواع المحتوى التي يجب أن تستثمر به دون التطرق الى الفيديو، حيث تمثل مقاطع الفيديو أبرز أنواع المحتوى الذي يحظى بتفاعل ضخم على الانترنت.

في الوقت الحالي يقضي مستخدمي فيسبوك ثلثي وقتهم على الشبكة الاجتماعية في مشاهدة مقاطع الفيديو، ومن المتوقع أن يمثل محتوى الفيديو 80% من المحتوى الكلي المنشور على فيسبوك خلال العامين القادمين.

أكثر المستخدمين يفضلون مشاهدة الفيديو عوضاً عن قراءة مقالة ما عن نفس الموضوع، يجب أن تضع بحسبانك استثمار ميزانية جيدة في انتاج الفيديو الذي يخدم أهدافك ويعرض أفكار شركتك.

 

بشكل عام الاستثمار في المحتوى من انجح الاستثمارات الذي يعود على شركتك أو منظمتك بنتائج رائعة على المدى القصير والبعيد، لكن يجب أن تضمن نجاح استثمارك من خلال استشارة محترفي التسويق ومن خلال اعتمادك على فريق عمل مميز.