يُنشر يومياً عبر الإنترنت كميات هائلة من المحتوى حول أي موضوع من الممكن أن تفكر به، ولكنك لا تحظى بالفرصة لرؤية ذلك المحتوى، ليس لأنه سيء للغاية، ولكن ببساطة، لا يتم مشاركة هذا المحتوى فيصعب عليك الوصول اليه.

وبعض المحتوى يرتقي لأن يكون ممتازاً، فيساعدك مثل هذا المحتوى الى صعود سلم الترتيب في محركات البحث مع الوقت، ويمكنك من خلاله جذب القراء المهتمين وبناء جمهورك الخاص.

 

ولكن الحقيقة أن نسبة المحتوى الرائع قليلة جداً، ذلك المحتوى المفيد والفريد من نوعه، الذي يجذب القراء ويحصل على تفضيلهم، فببعض الجهد يمكنك تحويل المحتوى الخاص بك من جيد الى جيد جداً، لكن تحويله الى محتوى رائع يحتاج الى أكثر من الجهد، فهو يتطلب من التفكير بطريقة فريدة من نوعها، فيجب أن تعمل بمنظور استراتيجي وتكتيكي لتحسين محتواك، ليصبح فريداً من نوعه.

اذن، انشاء محتوى رائع لا يتطلب الكثير من الوقت، ولكنه يتطلب أن تفعل الأشياء بأسلوب جديد ومختلف، هنا خمسة أساليب جديدة ستسهل مهمتك:

 

1- اكتب المحتوى على شكل قصة

لنتفرض أن المحتوى الرائع هو الدواء، واذا تمكنت من جعل الناس يأخذون الدواء فسيتحسن حالهم وستحل مشاكلهم الصحية، لكن لا يمكنك اقناع الجميع بتناول الدواء، فمذاقه سيء وتناوله غير ممتع، الجميع يحتاج الدواء، ولكن ما نريده بالفعل هو الحلوى، ما الحل؟

ماذا لو تمكنت من تغليف الدواء بالحلوى؟ اعتبر المحتوى الذي تقدمه هو الدواء والقصة وأسلوب الكتابة هي الحلوى، لقد وفرت كل ما يحتاجه الناس، مذاق الحلوى الرائع، والفائدة التي يقدمها الدواء.

story

تبين التجارب أيضاً، الفجوة الكبيرة بين المحتوى العادي والمحتوى الإبداعي المكتوب على شكل قصة، قطع المحتوى التي تبدأ ببداية قصصية جذابة ستحصل على اعجاب المستخدم من أول نظرة، وستبث روح الدافعية فيه للاستمرار بالقراءة ولمشاركة المقالة عبر القنوات الاجتماعية، في المقابل البداية الضعيفة قد تنفره، ولا تجعله يتخطى بضعة أسطر من القراءة.

 

2- عزز محتواك بالنسب والأرقام

في تجربة بسيطة وممتعة، قمنا باستخدام عنوانين مختلفين لمنشور واحد، العنوان الأول كان من دون أرقام أو محددات، والآخر كان مشابهاً ولكن مدعوماً بالبيانات والأرقام.

22

كانت النتائج مذهلة، لقد ارتفعت نسبة القراءة 40% أكثر في العنوان الذي احتوى على البيانات، تخيل الفارق الكبير في نسبة القراءة من تغييرات بسيطة على العنوان فقط.

 

3- اهتم أكثر بالصور والمواد المرئية

حسب الخبراء، فمعالجة الدماغ للمواد المرئية أفضل بمراحل وبفرق شاسع من معالجته للنصوص، حيث يتلقى الدماغ ما نسبته 90% من المعلومات على شكل معلومات بصرية، ويعالجها أسرع بـ60 ألف مرة من النصوص.

ecm-leadspace

وحسب الإحصائيات، فيستجيب 40% من الأشخاص بشكل أفضل للمواد المرئية، فهي تجذب الانتباه أكثر وتمكنك من توصيل رسالتك بوضوح وبشكل أسرع، ويفضل أن تستخدم صوراً فريدة من نوعها وغير متداولة.

 

4-رأي الخبراء مهم

هي نصيحة مزدوجة، فأنت تطلب خبرتهم ورأيهم في محتواك، وتساهم في نشرها ووصولها وجعلها مرئية بشكل أوسع، ويمكنك استخدام هذا النموذج، فهو يمثل أفضل النصوص نجاحاً للتواصل مع أشخاص مؤثرين:

الخبراء

رسالة شخصية بسيطة، سيكون من السهل الرد عليها بالإيجاب، لأنك تطلب رأي الخبير بشكل مدروس، على النقيض تماماً من النسبة العظمى من الرسائل التي يتلقونها، والتي تطلب منهم مشاركة سريعة.

عند ارسالك هذه الرسالة للمختصين، فهناك ثلاثة احتمالات ممكنة:

– أن يتجاهلوك، وهو أمر طبيعي وارد الحدوث.

– أن يشاركوا المحتوى مع متابعيهم.

– أن يدلوا برأيهم فيما كتبت.

وبطبيعة الحال، الاحتمال الاخير هو أفضلهم بالتاكيد، فأنت حصلت على رأي خبير في جعل محتواك أفضل، وعلى الأغلب سيقوم بمشاركته بعد قيامك بتحسينه حسب ملاحظاته.

 

5- الخلاصات لها مفعول السحر

أن تكتب محتوى رائع ومطول ومفيد، فهو أمر مميز، ولكته ليس كافياً بحد ذاته، بالتأكيد ستصل لهدفك المرجو وهو قراءة الناس لمحتواك، ولكن هل سيحققون الاستفادة المثلى مما قدمت؟

الطريقة الأفضل والأمثل لتوطيد علاقتك طويلة الأمد مع جمهورك، هي مساعدتهم مراراً وتكراراً، فأنت تنمي الثقة بينك وببينهم وتساهم في تحويلهم الى عملاء مستقبليين، فيمكنك اضافة قيمة أكبر على المحتوى الذي تقدمه من خلال هذه الطرق:

 

  • القوائم المرجعية والتحليلات الجاهزة.
  • مشاركة الجداول الجاهزة للاستخدام.
  • مشاركة الدراسات المفصلة التي تشرح أمر معين.

 

يجب أن لا تشعر بالإحباط من كمية المحتوى المنشور على الانترنت، فهناك دائماً متسع للمزيد ويمكنك العمل والاجتهاد لتضيف القيمة، الفرق بين قطعة محتوى جيدة وأخرى ممتازة ليس كبيراً، ولكن الاختلاف الحقيقي يكون بالنتائج التي تحققها قطع المحتوى هذه.