تعمل جوجل يوميًا على تطوير محرك البحث الخاص بها، ففي كل عام هناك تقريبا 600 تغيير يحدث على محركات البحث ويضطر كل أولئك الذي يتأثر عملهم بمحرك البحث مثل روّاد الأعمال ومختصين ال SEO إلى الاطلاع والالمام بكافة هذه التغييرات كي لا تتأثر أعمالهم.

 

واحدة من جملة هذه التغييرات هي Mobile-First Index، فمنذ عام 2016 تطور جوجل أساليب وطرق تسمح لها بإظهار نتائج البحث على محرك جوجل كما تم أرشفتها من نسخة الجوال وليس كنسخة Desktop كما هو كان بالماضي.

 

 

هل ستتأثر أعمالك بالتحديث الجديد؟

بالتأكيد، فإن كان يعتمد عملك ونشاطك التجاري على التسويق بالمحتوى وهو بالغالب نعم ينبغي عليك أن تكون ملمًا بالتغييرات وما تأثيرها على عملك والبدء بإنشاء استراتيجية محتوى جديدة.

ولكي تعلم التأثير الحاصل والخطوات الجديدة التي ستتخذها كي تحافظ على تطور أعمالك من الأفضل أن تعرف جيدًا ال Mobile-First Index.

 

 

إذًا ما هو Mobile-First Index؟

أنت تعلم أن هناك نسختين من موقعك الالكتروني تعملان معًا، الأولى لأجهزة الكمبيوتر من سطح المكتب والأخرى من الهاتف المحمول.

وعندما يقوم محرك البحث بالزحف إلى موقع الويب الخاص بك سيجد أن هناك نسختين من الموقع ويتم تثبيت وأرشفة موقعك بناءً على هاتين النسختين ولكن في الماضي كان تركيز محركات البحث ينصب على نسخة ال Desktop نظرًا لاستخدامها بكثرة.

أما الآن فحولت جوجل التركيز على نسخة الجوال مع Mobile-First Index وذلك لأن أغلب عمليات البحث على جوجل أصبحت تتم من قبل الهواتف الذكية.

ذلك يعني بأن عرض موقعك على الجوال أصبح هو الإصدار الأساسي لموقعك بدلًا من ال Desktop، فإن كنت عملت على أن يكون موقعك موافق للجوال فلا داعي للقلق.

 

ماذا عن المحتوى؟

لا يكفي أن يكون الموقع متوافق مع الجوال بل ينبغي أن يكون المحتوى أيضًا مناسبًا له من حيث الشكل والترتيب والصياغة وغيرها من الأمور. فبنية موقعك على الويب ستصبح مهمة جدًا كي لا يظهر المحتوى بشكل غير منظم أو يظهر مشوشًا وغير ملائم أبدًا.

قد حان الوقت الآن كي تصنع محتوى ملائمًا لتجربة المستخدمين على الجوّال، فإن كان موقعك يظهر في نتائج البحث الأولى على محرك البحث سابقًا ولم تقم بعمل أي تغيير على المحتوى كي يكون أكثر مناسبةُ للجوّال فتوقع أن تختفي من هذه النتائج.

إن العثور على المحتوى الذي يجب التركيز عليه ثم تحسينه للجوال هو الطريقة الوحيدة الآمنة التي ستساعدك على الحفاظ على نجاحك والتصدر وتحقيق نتائج أفضل مع هذه التغييرات المستمرة.

 

 

إليك بعض طرق إنشاء المحتوى على الجوال:

 

1. اصنع محتوى سهل القراءة:

هناك نقطتين يجب أنت تنتبه لهما هنا وهي شكل المحتوى الذي تكتبه ونوع المحتوى، فمن الضروري أن يكون شكل المحتوى مناسبًا للجوال فمثلًا لم يعد محتوى f-shaped pattern ملائمًا للجوال وذلك لأن الهواتف المحمولة شاشاتها أصغر من أجهزة الكمبيوتر ولا يوجد الكثير من المساحة.

أما بالنسبة للجوّال فيركز القرّاء على الجزء الأعلى غالبًا من شاشاتهم أي ينظرون إلى المحتوى الموجود في هذه المساحة.

بالإضافة إلى ذلك استخدام فقرات قصيرة أفضل من الطويلة، ويُفضل أن تستخدم عناوين فرعية كي تسهل على المستخدمين عملية التعرف على كافة ما في الموقع بكل سهولة.

تستطيع أيضًا إضافة ملخص عن المحتوى أو قائمة تلخص المحتوى الموجود فستقدم لهم خدمة المعرفة السريعة للمحتوى الذي تقدمه كي يأخذوا قرار الوصول إلى الفقرة و المعلومة التي يريدونها ووجود مثل هذه التجربة تحبب المستخدمين في العودة إلى موقعك مرات أخرى.

لا تنسَ الصور التي ستلحقها في المحتوى فتحتاج إلى إيجاد طريقة كي تكون الصور فيها صغيرة وذات جودة عالية أيضًا.

 

2. لا تتجاهل الفيديوهات:

أصبحت الفيديوهات الوسيلة الأولى للتسويق الرقمي، إذَا لا تُهمل أبدًا محتوى الفيديوهات لأنها ستُحدث تغييرات جذرية في الوضع الراهن وفي المستقبل وستعمل على تعزيز عملك وأيضًا ستعزز العلاقة بينك وبين جمهورك المستهدف.

 

3. سرعة تحميل المحتوى:

من المؤكد أنك على دراية بأن سرعة تحميل موقع الويب على أجهزة الكمبيوتر لها علاقة كبيرة بال SEO، لكن السرعة أيضًا تلعب دورًا مهمًا على الجوّال. فالمحتوى الذي تصنعه ينبغي أن يحمل بسرعة على الجوال.

 

4. استخدم خاصية Pop-ups:

ستلاحظ وجود نتائج جيدة إذا كنت تستخدم النوافذ المنبثقة، فيستخدمها المسوقون كي يجمعوا معلومات عن العملاء ويضيفون فيها CTA، لكن عليك أن تكون حذرًا عند استخدامها واختر الأفضل من حيث الحجم والشكل والمحتوى لموقعك كي لا يكون هناك تأثير سلبي لها بدلًا من الإيجابي على تجربة المستخدم.

 

لا تنسَ أن تقوم بتجربة أي تغيير تُحدثه على الموقع وعلى المحتوى بشكل خاص وملاحظة الفرق في النتائج لتبني الوسيلة الأفضل لموقعك، واستفد من تجربة المستخدمين دائمًا.